تحققمُضلل

فيديو مقتطع من حفل زفاف فلسطيني تم التلاعب به وربطه بالعدوان الإسرائيلي على غزة

الادعاء
“بينما غزة تحت ظلم حماس الشيعية الإيرانية وسكانها يتعرضون إلى أشد وأقصى أنواع العذاب هنالك من يرقص على نغمات حماس ويتراقص على دماء ودموع أطفال غزة”.

نشرت حسابات اجتماعية  عبر منصة (X) -تويتر سابقًا- مقطع فيديو لفتيات يظهرن في حفل زفاف تقليدي بفساتين موشحة بالكوفية الفلسطينية، وتُسمع في خلفية الفيديو أغنية داعمة لحركة “حماس”.

وعقب متداولو الفيديو عليه بالقول: “بينما غزة تحت ظلم حماس الشيعية الإيرانية وسكانها يتعرضون إلى أشد وأقصى أنواع العذاب هنالك من يرقص على نغمات حماس ويتراقص على دماء ودموع أطفال غزة”.

“بينما غزة تحت ظلم حماس الشيعية الإيرانية وسكانها يتعرضون إلى أشد وأقصى أنواع العذاب هنالك من يرقص على نغمات حماس ويتراقص على دماء ودموع أطفال غزة”.

تشكك المرصد الفلسطيني “تحقق” في صحة الفيديو المتداول، ومن خلال البحث في المصادر العلنية، تبين أن الفيديو قديم وليس خلال العدوان على قطاع غزة، إذ نُشر سابقًا بتاريخ 3 حزيران/يونيو 2022 عبر منصة يوتيوب، وقد جرى التلاعب بالفيديو بإضافة مقطع من أغنية “رش المية على الصفصاف” للفنان الشعبي الفلسطيني عبد الرحمن القريوتي، واستبداله بمقطع الأغنية الأصلي الذي ظهر في خلفية الحفل وهي الأغنية الشعبية “يا طير الطاير” التي أعاد غناءها الفنان الفلسطيني محمد عساف.

هذا ولم يتسنَ لفريق المرصد الاستدلال على النشر الأول للفيديو، ولا مكان حفل الزفاف، لكن نتائج البحث في المصادر العلنية أشارت إلى وجود مقاطع أخرى لنفس الحفل نُشرت أيضًا في أوقات سابقة قبل الحرب الإسرائيلية على غزة المستمرة منذ أحداث السابع من تشرين أول/أكتوبر الماضي.

وعليه، يؤكد المرصد الفلسطيني “تحقق” أن مقطع الفيديو قديم ونشر سابقًا عام 2022، وجرى التلاعب به وتوظيفه في سياق مضلل.

خلاصة التحقق
الفيديو قديم ونشر سابقاً عام 2022، وتم التلاعب به بإضافة أغنية أخرى بخلاف الأغنية الأصلية، وتوظيفه في سياق مضلل.
مصادر التحقق مصادر الادعاء 
نشر سابق بتاريخ 3 حزيران/يونيو 2022 عبر منصة يوتيوب

أغنية “رش المية على الصفصاف

الأغنية الشعبية “يا طير الطاير

مقطع آخر لنفس الحفل

مقطع ثان من نفس الحفل

  1. قريش
  2. ABDULRHMAN
  3. عكس التوقعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى