تحققربط خاطئ

الصورة لحريق في مخزن للبتروكيماويات بمحيط مطار القاهرة عام 2018

الادعاء
صورة لانفجاراتٍ عنيفة في منطقة حيفا من دون تفعيل صفارة الإنذار. 

تداولت صفحات ومستخدمون في منصات التواصل الاجتماعي صورة قالوا إنها لانفجارات عنيفة في منطقة حيفا دون تفعيل صفارات الإنذار، ونسبت المعلومة إلى مصادر عبرية. 

تقصى المرصد الفلسطيني “تحقق” حقيقة الصورة من خلال البحث عنها في المصادر العبرية العلنية والإعلامية بواسطة محرك البحث “جوجل”، وتبين بأنها قديمة لحريق ضخم شب في محيط مطار القاهرة عام 2018 وليست للانفجار الذي سمع صباح اليوم الخميس في أنحاء متفرقة من دولة الاحتلال، وفق ما أشارت له قناة “كان” العبرية. 

ونشرت الصورة سابقاً عبر عدة مواقع إخبارية منها موقع الجمهورية بتاريخ 13 يوليو/تموز 2018، فيما أعلن المتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي  عبر حسابه في فيسبوك أن الانفجار ناجم عن حريق في أحد مخازن الوقود في مصنع للبتروكيماويات يتبع شركة “هليوبلس” للصناعات الكيماوية، خارج مطار القاهرة الدولي، بفعل ارتفاع درجات الحرارة. وقد تم السيطرة على الحريق. 

تبادل الهجمات بين إسرائيل وحزب الله يخلف جرحى وأضرار واسعة

أصيب إسرائيلي اليوم الخميس، بجروح خطيرة نتيجة سقوط مسيّرة أُطلقت من لبنان في منطقة الجليل الغربي، بينما أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي سقوط عدة مسيّرات أخرى أُطلقت من جنوب لبنان. في السياق نفسه، أعلن حزب الله عن هجومه على مقرين عسكريين إسرائيليين. وسائل إعلام إسرائيلية أفادت أيضًا بإصابة شخص بجروح خطرة في منطقة الكابري شرقي نهاريا جراء هذا القصف الأخير، الذي تسبب أيضاً في أضرار كبيرة ببلدة الكابري في الجليل الأعلى.

في المقابل، واصل الجيش الإسرائيلي شن هجماته على مناطق متفرقة في جنوب لبنان، حيث نفذت الطائرات الإسرائيلية سلسلة غارات على خمس مناطق، استهدفت خلالها المواقع التابعة لحزب الله. وتضمنت الهجمات استهداف شاحنة تحمل منصة صواريخ في منطقة عيتا الشعب، بالإضافة إلى غارات على مواقع عسكرية في رب الثلاثين والعديسة ونقطة استطلاع في رامية وبنية تحتية عسكرية في الخيام. كما جددت المدفعية الإسرائيلية قصفها للمنطقة. في السياق نفسه، أصيب إسرائيلي بجروح حرجة نتيجة سقوط مسيّرة أُطلقت من لبنان في منطقة شرق نهاريا.

يذكر أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أكد خلال كلمة متلفزة له أمس الأربعاء خلال احتفال تأبيني أقيم في الضاحية الجنوبية من بيروت، أن حزبه جعل من الجبهة الشمالية لإسرائيل جبهة إسناد للمقاومة في غزة واستنزاف للعدو بشرياً واقتصادياً ومعنوياً، مشدداً على أن وقف الحرب في غزة هو السبيل الوحيد لوقفها في الجبهة الشمالية، في حال التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن بين حركة حماس وإسرائيل.

أما وزير وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، فقد نشر تهديداً عبر حسابه في منصة “إكس” موجهاً إلى نصر الله، وطالبه بالانسحاب إلى ما بعد نهر الليطاني، تعقيبا على مشاهد جوية مصورة نشرها حزب الله قال إنها لمواقع إسرائيلية في الجولان السوري المحتل.

خلاصة التحقق
أظهر  تدقيق “تحقق” أن الصورة التي تم تداولها بأنها لانفجارات في حيفا، هي في الواقع صورة قديمة من عام 2018 لحريق ضخم وقع في مخزن للبتروكيماويات بمحيط مطار القاهرة، ولا علاقة لها بالأحداث الجارية على الحدود الشمالية مع لبنان.
مصادر التحقق مصادر الادعاء 
النشر السابق عبر موقع الجمهورية بتاريخ 13يوليو/تموز عام 2018

قناة كان العبرية

المتحدث باسم الجيش المصري

الاعلام الوطني

اليوم السابع

متابعات

الحساب الرسمي لوزير  الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس

مدينة الخليل وأهلها

الدهيشة الحدث

الخليل بلس

أبو مالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى