تحققمُضلل

الفيديو مشهد تمثيلي أمام البيت الأبيض في واشنطن تجسيداً للمجاز في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية عليه 

الادعاء
حسابات إسرائيلية وغربية توظف مشهد تمثيلي أمام البيت الأبيض في سياق مضلل ضمن حملة “Pallywood”.

تداولت حسابات غربية عبر منصة (X) -توتير سابقاً- مقطع فيديو يظهر شبان وطفلة وصحافية في مشهد تمثيلي يحاكي تعرضهم لقصف وإطلاق نار.

وعقب متداولو الفيديو عليه بالقول وفي سياق حملة “Pallywood”: “انظر إلى قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تقتل سيدة فلسطينية تحمل طفلاً جميلاً، وتم إعدام مدني أعزل جاء لمساعدتها بدم بارد”، وذلك في سياق تهكمي وتشكيكي بمعاناة الفلسطينيين في غزة جراء الحرب الإسرائيلية عليها.

تتبع المرصد الفلسطيني “تحقق” أصل الفيديو المتداول وحقيقته من خلال البحث في المصادر العلنية، وتبين بأن الفيديو مشهدٌ تمثيليٌ أمام البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطون، لتجسيد معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية الجارية على القطاع، وليس لفلسطينين يفبركون إصاباتهم وضحاياهم كما يشير الادعاء.

واتضح للمرصد أن المشهد من إعداد الناشطة حزامي برمادا، التي نشرت مقطع الفيديو الأصلي عبر حسابها الرسمي في تطبيق “انستغرام” بتاريخ 27 كانون أول/ديسمبر 2023، وعقبت عليه بالقول: “بينما تذبح إسرائيل أرواح الأبرياء، يقف العالم مكتوف الأيدي، الرئيس بايدن والكونغرس الأمريكي والعديد من الشركات الأمريكية لا يساعدون في هذه المذبحة فحسب، بل يستفيدون مالياً وسياسياً.. الجنون يجب أن ينتهي لا أحد آمن في غزة، لا الأطفال، ولا الأمهات، ولا المدنيين الأبرياء، ولا حتى المارة الذين يحاولون إنقاذ الجرحى، ولا الصحافة، وبعد مرور 80 يومًا، تستمر إراقة دمائهم. إسرائيل تقتل دون عقاب”.

وأشارت إلى قيام الناشطين في العاصمة واشنطن بعمل مشهد تمثيلي يعرض قتل الأبرياء في شوارع البيت الأبيض، تجسيدًا لما يحدث من إراقة دماء الأبرياء في غزة، ويمثّل أيضًا توّرط الرئيس الأمريكي جو بايدن والكونغرس الأمريكي، والعديد من الشركات الأمريكية، حيث يواصل الرئيس بايدن ترويج الأكاذيب والمعلومات المضللة ودعم جرائم الحرب بالمال، وإساءة استخدام السلطة السياسية والثقة والتطبيع، على حد تعبيرها.

وأضافت أن هذه المظاهرة تأتي من اليوم الرابع والأربعين حتى الستين من النشاط الفني اليومي حول مؤسسات السلطة في العاصمة الأمريكية واشنطن، التي تمكن وتدعم الفظائع المستمرة ضد الشعب الفلسطيني، بنتظيم منها وبالتعاون مع أكثر من 700 متطوع.

هذا وتواصل حسابات إسرائيلية وغربية حملة التشكيك في معاناة الفلسطينيين في غزة بفعل الحرب المستمرة عليها منذ السابع من تشرين أول/أكتوبر الماضي، من خلال الوسم ” Pallywood” والتي في غالبها تتهم الفلسطينيين بتزييف إصاباتهم وشهدائهم من خلال اختلاق مشاهد تمثيلية.

خلاصة التحقق
الفيديو مشهد تمثيلي إعداد الناشطة حزامي برمادا، نفذته أمام البيت الأبيض تجسيداً لمجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية عليه، وليس لفلسطينين يفبركون إصاباتهم وضحاياهم كما يشير الادعاء.
مصادر التحقق مصادر الادعاء 
مشهد تمثيلي أمام البيت الأبيض – قناة رؤيا

الفيديو من حساب الناشطة حزامي برمادا

تقرير CNN حول أعداد الشهداء الأطفال في الضفة الغربية

بي بي سي تكشف استمرار استهداف إسرائيل لأماكن نصحت المدنيين باللجوء إليها

تقرير الجزيرة – أبرز تطورات اليوم الـ82 من الحرب الإسرائيلية على غزة

  1. Daniel
  2. Five Lucky Fingers
  3. Patricio Andolini
  4. A.J.Moll
  5. Barush sandhaus
  6. lci Fauvette

‫2 تعليقات

  1. ما ذكرتموه في نص الادعاء هو الحقيقة نفسها. وأصحاب هذه المنشورات المذكورة في “مصادر الادعاء” يدركون أن هذا المشهد تمثيل، لكنهم ينفون حقيقة ما يسرده من الأحداث، فهم عموما يكذّبون الرواية الفلسطينية للأحداث الحقيقية، ويسخرون من ترويج هذه الرواية بهذا المشهد التمثيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى