تحققمُضلل

تشكيك المصادر العبرية والغربية بشأن حقيقة إصابة الطفل محمد نزال داخل السجون مضلل

الادعاء
“مقطع فيديو يكشف كذب الطفل محمد نزال لأنه ظهر في المقطع بعد خروجه من السجن ويداه سليمتان”.

نشرت حسابات إسرائيلية وغربية داعمة لإسرائيل، ومنها حساب المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للعالم العربي، أوفير جندلمان، مقطع فيديو للأسير المحرر الطفل محمد نزال لحظة الإفراج عنه من سجون الاحتلال ضمن صفقة التبادل بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، ويظهر الطفل نزال وهو يخرج من السجن، ويصعد إلى حافلة الصليب الأحمر.
وعقب متداولو الفيديو بالقول: “إن هذا المقطع يكشف كذب نزال لأنه ظهر في المقطع بعد خروجه من السجن ويداه سليمتان”، مشككين بصحة رواية الطفل الذي ظهر في وسائل الإعلام في اللحظات الأولى من الإفراج مضمد اليدين، عقب تعرضها للكسر بفعل اعتداء سلطات الاحتلال عليه وعلى الأسرى الأشبال، حيث تساءلوا مشككين: “هل تتذكرون السجين الفلسطيني محمد نزال الذي أفرج عنه أمس والذي ادعى كذباً لوسائل الإعلام العربية أن أفراد إدارة السجون الإسرائيلية كسروا يديه؟
دعاية فلسطينية كاذبة وفاشلة”.

“هل تتذكرون السجين الفلسطيني محمد نزال الذي أفرج عنه أمس والذي ادعى كذباً لوسائل الإعلام العربية أن أفراد إدارة السجون الإسرائيلية كسروا يديه؟
دعاية فلسطينية كاذبة وفاشلة”.

وقف فريق المرصد الفلسطيني “تحقق” على صحة المزاعم الإسرائيلية، من خلال التواصل مع المصادر الحية، وقد خلص المرصد إلى الحقائق التالية:

أولاً: تعرض الطفل محمد نزال إلى اعتداء بالضرب المبرح داخل سجون الاحتلال ما أدى لتعرضه لكسور في يديه.

وحول ذلك قالت والدة الأسير محمد نزال لـ “تحقق”، إن محمد تعرض للضرب المبرح والاعتداء عليه داخل سجون الاحتلال، مما أدى إلى كسور في الأصابع (السبابة والإبهام في كلتا اليدين) .

وحول الفيديو الذي نشره الاحتلال مدعياً عدم تعرض محمد لأي اعتداء، أوضحت والدته أن محمد لم يتعرض لأي علاج داخل المعتقل بالتالي كان من الطبيعي جداً أن يصعد إلى حافلة الصليب دون لف يديه وهذا هو الدليل الذي اعتمده الاحتلال للترويج لروايته بأن محمد خرج بيدين سليمتين.
وأضافت: “ظهر محمد وهو يحرك إحدى يديه، لأن يديه لم تتعرض لكسر كامل وإنما أجزاء محددة وهذا ما جعله يحاول تحريك يديه، لكنه حركها بصعوبة كبيرة وعندما حاول لمس الكرسي لمسه دون أن يضغط على أصابعه بشكل كامل وهذا هو السبب الذي جعل الاحتلال يروج بأن محمد حرك يديه بشكل طبيعي”.

وأشارت إلى أن الصليب الأحمر هو من قدم الإسعافات الأولية لمحمد داخل باص الصليب، وقام بتضميد يديه الاثنتين، وذلك بعد تعرض نجلها للضرب والاعتداء قبل ما يقارب أسبوع أثناء تواجده في معتقل النقب، حيث لم يقدم له أي إسعافات أو علاج من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وهو ما أكده أيضاً لـ”تحقق” محمد كميل شقيق الأسير المحرر جواد كميل بأن شقيقه الأسير المحرر جواد كان برفقة محمد نزال أثناء صعوده مصابا بيده إلى حافلة الصليب وكذلك أثناء تلقيه العلاج في مجمع فلسطين الطبي، كما تعرض هو أيضاً للتعذيب والاعتداء عليه، حيث تظهر خدوش على يده كآثار لمخالب الكلاب التي استخدمها جنود الاحتلال في عمليات القمع عند اقتحام أقسام الأسرى.


ثانياً: صور الأشعة تظهر وضوحاً تعرض نزال لكسور في يديه

حصل المرصد الفلسطيني “تحقق” على نسخة من التقرير الطبي الأولي، وصورة أشعة ليدي محمد بعد إجرائها في مجمع فلسطين الطبي، إذ تبين فعلياً وجود بعض الكسور فيها.

وأوضح أخصائي الأشعة محمد الحسن لـ”تحقق” أن محمد يحتاج إلى صور أشعة أخرى حتى يتم تشخيص إصابته بشكل أدق، حيث تظهر الصورة وضوحاً وجود كسر في كلتا يديه، وقد يحتاج إلى عملية جراحية في المفصل لكن هذا يتضح بعد إجراء صوراً أخرى.
وأكد بأن الإصابة ناتجة عن التعرض المباشر للضرب بواسطة جسم صلب، مشيراً الى أن الإصابة حقيقية وليست مزيفة كما يدعي الاحتلال، فيما أوضح أن الكسر الظاهر في الصورة الإشعاعية (الأشعة السينية)، هو كسر في أحد عظام الرسغ الأساسية نتيجة الضرب بجسم صلب وهو يحتاج إلى ما لا يقل عن أربعين يوماً للشفاء من هذا الكسر.

هذا وتفاعل النشطاء ووسائل الإعلام على اختلافها مع شهادة الأسير الطفل محمد نزال من بلدة قباطية والذي أفرج عنه ضمن الدفعة الرابعة في 27 نوفمبر الجاري، والتي كشفت جانباً مما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال من اعتداءات أفضت في بعض الأحيان إلى ارتقاء شهداء في صفوف الأسرى الفلسطينيين الذين بلغ عددهم منذ السابع من تشرين أول/أكتوبر ستة شهداء.

 

خلاصة التحقق
الفيديو الذي نشرته المواقع العبرية لم يُظهر أي وضوح ليدي الطفل نزال، كما أن يديه لم تتعرضا لكسر كامل يحول دون تحريكهما، وإنما لكسور في الرسغ وأصبعي السبابة والإبهام في كلتا اليدين.
مصادر التحقق مصادر الادعاء 
  1. والدة الأسير محمد نزال
  2. أخصائي الأشعة محمد الحسن
  3. شقيق الأسير المحرر جواد كميل
  4. التقرير الطبي الأولي
  5. صورة الأشعة
  1. المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي
  2. Tamar Schwarzbard
  3. Guy lerer
  4. الأخ رشيد Brother Rachid
  5. shilofreid
  6. yaari Cohen
  7. בוגרי מיכא”ל
  8. ldan Landau
  9. א.מ תוכן יהודי כשר
  10. mako
  11. israel national news
  12. TV2000
  13. jdn

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى