تحققمُضلل

حملة “Pallywood” تواصل تشكيكها بضحايا القصف الإسرائيلي على غزة عبر الادعاء بفبركة مشاهد الجرحى والشهداء

الادعاء
حسابات إسرائيلية تعقيباً على فيديو لمصابين في غزة.. “هذا فيلم آخر ما زلت أحاول معرفة ما يحدث بالفعل هناك، بعض الغبار على النساء والفتيات ، لمسة من الدم، الجميع يدورن أمام الكاميرات، ألا يحتاج أي شخص إلى رعاية طبية هناك”.

نشر حساب إسرائيلي يدعى ” yael” وآخر “kyrixermis” في موقع (x) – توتير سابقاً، مقطع فيديو يظهر نساءً وأطفالاً تظهر على الدماء وجوههم وأيديهم بقع دم في إحدى المستشفيات بقطاع غزة.

وعقبوا عليه بالقول:”هذا فيلم آخر ما زلت أحاول معرفة ما يحدث بالفعل هناك، بعض الغبار على النساء والفتيات، لمسة من الدم، الجميع يدورون في دوائر أمام الكاميرات، ألا يحتاج أي شخص إلى رعاية طبية هناك”. في اشارة إلى أن المشهد تمثيلي وليس حقيقياً ضمن حملة التشكيك بمعاناة الفلسطينين جراء الحرب على غزة تحت شعار “Pallywood”.

“هذا فيلم آخر ما زلت أحاول معرفة ما يحدث بالفعل هناك، بعض الغبار على النساء والفتيات، لمسة من الدم، الجميع يدورون في دوائر أمام الكاميرات، ألا يحتاج أي شخص إلى رعاية طبية هناك”. في اشارة إلى أن المشهد تمثيلي وليس حقيقياً ضمن حملة التشكيك بمعاناة الفلسطينين جراء الحرب على غزة تحت شعار “Pallywood”

وقف المرصد الفلسطيني “تحقق” على صحة الفيديو والادعاء، ومن خلال البحث في المصادر العلنية، تبين بأن الفيديو حقيقي، ويتم تداوله في سياق مضلل، إذ تبين بأن الفيديو منشور في الحساب الرسمي للصحفي عمر الديراوي عبر منصة انستغرام، كما وجد المرصد فيديوهات عديدة توثق الحدث ذاته من زوايا مختلفة يظهر من خلالها الأطفال وهم يروون كيفية تعرضهم للاستهداف وهو ما يثبت صحة الفيديو الأول.

كما تواصل المرصد مع موثق الفيديو الصحفي عمر ديراوي الذي أوضح لـ”تحقق” حيثيات الفيديو بالقول: “النساء الظاهرات في الفيديو وأطفالهن هم عائلة نازحة من شمال قطاع غزة إلى مدينة دير البلح، تم استهداف منزل مجاور وملاصق لمنزلهم في دير البلح وعلى إثرها سقط حائط المنزل عليهم من قوة القصف الذي تعرض له المنزل المجاور”.

“النساء الظاهرات في الفيديو وأطفالهن هم عائلة نازحة من شمال قطاع غزة إلى مدينة دير البلح، تم استهداف منزل مجاور وملاصق لمنزلهم في دير البلح وعلى إثرها سقط حائط المنزل عليهم من قوة القصف الذي تعرض له المنزل المجاور”

وأضاف الديراوي: “وفق شهادة الأطفال هم كانوا جالسون ليتناولوا الطعام وتفاجئوا بصوت القصف القريب منهم وعلى الفور سقط عليهم الحائط”.

“وفق شهادة الأطفال هم كانوا جالسون ليتناولوا الطعام وتفاجئوا بصوت القصف القريب منهم وعلى الفور سقط عليهم الحائط”

وبسؤاله عن مشهد الغبار والدم (كما الادعاء)، أوضح الديراوي أنه: “نتيجة لسقوط جدار المنزل عليهم ظهر على منطقة الوجه آثار الغبار، وأما الدماء الظاهرة فهي نتيجة الشظايا التي أصيبوا بها، فيما أكد أن طفلة منهن مصابة حتى اللحظة بإصابة خطيرة نتيجة شظية في قدمها”.

“نتيجة لسقوط جدار المنزل عليهم ظهر على منطقة الوجه آثار الغبار، وأما الدماء الظاهرة فهي نتيجة الشظايا التي أصيبوا بها، فيما أكد أن طفلة منهن مصابة حتى اللحظة بإصابة خطيرة نتيجة شظية في قدمها”

وأشار الديراوي إلى أن الفيديو وثقه في مستشفى شهداء الأقصى صباح أمس السبت، ومؤكداً أنهم تلقوا العلاج اللازم وهم الآن ما زالوا في مستشفى شهداء الأقصى، فيما ارتقى 9 شهداء بالإضافة إلى عدد من الإصابات جراء استهداف المنزل المجاور لبيتهم .

وحول عدم وجود رعاية طبية كما ورد بالادعاء، وجد المرصد فيديوهات أخرى توثق لحظة قيام الطاقم الطبي في المستشفى بتقديم العلاج والإسعافات اللازمة للأطفال، كما زود الصحفي عمر الديراوي لـ” تحقق” مقطع فيديو خاص يوثق لحظة وصول هذه العائلة إلى مستشفى شهداء الأقصى واتضح في الفيديو كيف همُت طواقم الإسعاف بنقل المصابين من السيارة التي وصلوا بها ، وهذا ما ينفي فعليا الادعاء بأنه مشهد تمثيلي.

وعليه، يؤكد المرصد الفلسطيني “تحقق” أن الفيديو صحيح وتم توظيفه في سياق مضلل.

خلاصة التحقق
الفيديو حقيقي لكن السياق مضلل، إذ يوثق لحظة وصول عائلة فلسطينة إلى مستشفى شهداء الأقصى بعد أن سقط عليها جدار منزلها إثر قصف استهدف دير البلح جنوبي مدينة غزة ، وفق ما أكده لـ”تحقق” موثق الفيديو عمر الديراوي.
مصادر التحقق مصادر الادعاء 
المصور عمر الديراوي
  1. yael
  2. kyrixermis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى